الرئيسية > Misc. منوعات, Social اجتماعيات > مبارك عليكم عيدكم

مبارك عليكم عيدكم

بسم الله الرحمن الرحيم

مبارك عليكم عيدكم

أهنئ جميع اخواني المسلمين بعيد الفطر المبارك لعام 1431هـ, و أسأل المولى عز وجل أن يجمعنا تحت ظل عرشه الكريم.

اخواني الأعزاء, إن العيد يوم فطر و لهو مباح. فرضه الله تعالى لنا مكافئة على صيامنا شهر رمضان الكريم, فلا صيام في هذا اليوم.

في هذه التهنئة الحارة أحب أن أذكركم ببضعة أمور أتمنى ألا تنسوها في عيدكم و احتفالاتكم؛

أولاً, العيد يوم فرح لا يوم ترح. فابسطوا هذه الوجوه العابسة أيها المتشائمون و لو يوماً في السنة, و انظروا بعين التفاؤل إلى كل هؤلاء الأطفال الذين ما زالوا يشعرون بطعم العيد و الفرح و لم تتسمم أفكارهم البريئة بعد.

و أرجو ألا ننسى جوهر العيد و هدفه, و هو الاحتفال و الاجتماع و الفرح, و ليس الملبس و المأكل و المفاخرة. يوم العيد يومُ نصل فيه أرحامنا التي لم نصلها طوال السنة, يوم نتذكر فيه الأقارب الذين لم نقابلهم طوال العام. العيد فرحة, لذا من يحس بالحزن أو الاكتئاب أو الضجر فأرجو منه ألا يفسد فرحة غيره.

تذكروا جيرانكم و من تعرفونهم, أحسنوا للناس. و أعرف أنه مع زحمة العيد و “عجقة” المرور على الأقارب ستحصل بعض الاختناقات المرورية في الحارات الضيقة, فالصبر الصبر ولا تضيعوا أجر شهركم بلحظات من الصراخ و الغضب, صبر دقائق يحفظ علينا أجورنا… و في كثير من الأحيان يحفظ علينا دماءً تراق بلا وزاع ولا سبب.

لا تسرفوا ولا تبذروا, و كلاهما غير محمود ولا مأجور. فلا اسراف بالمظاهر ولا تبذير بالطعام و الأكل. و العيد فرصة العائلة للفرح و التجمع, فاحرصوا على التواجد معهم و قدروا تعب الأمهات و الجدات. أصدقائكم يمكن الاجتماع بهم و الخروج معهم ثاني يوم من العيد أو بعده, إنما العائلة لا تجتمع إلا في هذا اليوم فقط فاغتنموه🙂

ولا تنسوا في غمرة فرحتكم و احتفالكم ما عليكم من واجبات, فالصلاة و غض البصر و غيرها لا تسقط بانتهاء رمضان و دخول العيد. و أفضل العمل عند الله ما استمر و لو كان قليلاً, فليت طاعتنا في رمضان تستمر في غيره و لو بدرجة أقل. إن النجاح في رمضان ليس في صيامه و قيامه, بل في الاستمرار بعمل الطاعات بعده, كما قرأت من أحد الأخوة الأفاضل ولا أذكر اسمه (فليسامحني على الاقتباس).

العيد مظهر انساني, لنبقه انسانياً. و لنتذكر و نبق بالبال كل دروس ليالي رمضان و أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم, فتمالكوا أنفسكم عند الغضب, و اصبروا تنالوا الجنة. أحسن الله ختامنا.

يا أهل القدس و كل من يقدر على الوصول إليها, صلوا في المسجد الأقصى صلاة العيد. ولا ننسى أن العيد هذه السنة يوم جمعة فالأفضل أن نصلي العصر فيه (سمعت أن من صلى العيد فلا جمعة عليه, و العكس). و عيدنا هذه السنة يأتي في نفس وقت احتفال اليهود برأس السنة العبرية, و تعلمون التحرشات التي تقع في أيام عيدهم, فلا تنسوا الأقصى و القدس و صلوا فيه.

أسأل الله تعالى أن يفك عن اخواننا المحاصرين في غزة حصارهم, و عنا جميعاً قيود الاحتلال و الذل. لا تنسونا من دعائكم في هذا اليوم المبارك. و عليكم بالعمل فإنه سبيل خلاصنا.

أعاده الله علينا سنيناً عديدة, و جمعنا الله في المسجد الأقصى محرراً. دعواتكم.

  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: