الرئيسية > Foreigner's Diary مذكرات مغترب, Misc. منوعات > مقال بلا عنوان – بمناسبة انتهاء شهر رمضان

مقال بلا عنوان – بمناسبة انتهاء شهر رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم

مقال بلا عنوان – بمناسبة انتهاء شهر رمضان

جاء رمضان مباغتاً, و رحل فجأة ً!

رمضان مر علي يوماً بعد يوم… كل يوم هو شيء جديد إلا أن يكون “رمضان”! رمضان هذا شبه مميز لأنه واحد من الرمضانات في السنوات الأخيرة الذي أمضيه بعيداً عن أهلي… و إذا أدخلت العامل الجغرافي في الموضوع فإنه أول يوم أكون فيه بعيد بالكامل من بداية الشهر إلى نهايته, و العيد, عن عائلتي. صحيح أن رمضان الماضي كنت حاضراً في البلد لكنني كنت غائباً جسداً عن الجميع لانغماسي في عملي.

رمضان في أيامه الأخيرة, و إما أن العيد غداً أو بعد غد… و علي أية حال فإن من اغتنم وقته نال فرصته, و من أضاعها و أمضى ليله في المقاهي و المطاعم و نهاره نائماً فقد “راحت عليه” كما نقول بالعامية!

رمضان هذا لم أحس فيه بطعم “رمضان” الذي كنت أشعر به دائماً. لقد كان شهراً عادياً صمته متتالياً, و في بعض الليالي كنت أذهب إلى المسجد لصلاة التراويح. لم يكن فيه إفطارات عائلية, لم يكن فيه صلاة الجمعة و العصر في المسجد الأقصى, ليس فيه انتظار على محل القطايف في سوق اللحامين أو شراء للجوز من المصرارة… أنا لست أقول أن هذه الأشياء هي من لوازم رمضان, لكنني أدركت أن هذا الروتين السنوي في رمضان و التلاحم العائلي هو الذي جعلني أتذكر دائماً أن رمضان فعلاً شهر مميز يجب أن يبذل فيه الإنسان جهداً إضافياً عن بقية شهور السنة.

رمضان ليس كمية المسلسلات السخيفة (و لا أقول ذلك لمجرد أن شركات الإنتاج السينمائي تتاجر بهذا الشهر, بل لأنه حتى لو خرجت في منتصف الشتاء لكانت سخيفة و فارغة), و ليس جيوش المتسولين الهائلة الذي يخيل لي أن بعض الناس يأخذون إجازة ً من وظيفتهم الأساسية كي يعملوا في مجال التسول. ليس العدد اللانهائي للمجاملات و العزائم التي نقيمها من أجل “الواجب”.

و سيأتي العيد قريباً, و سيكون أيضاً يوماً عادياً أبدؤه بصلاة العيد… ثم أنصرف إلى دراستي لامتحاني بعد العيد.

لنحاول أن نفعل ما تفعله أي شركة ناجحة, أو حكومة مسؤولة… لنسجل الأخطاء و المجالات التي حصل فيها الخلل, و في رمضان القادم سنتجنب كل ذلك. فمثلاً رمضان القادم لن أسجل لفصل صيفي… لأن العيش في وسط الصحراء في مدينة خالية من البشر حتى و إن كانت مأهولة ً ليس ممتعاً! رمضان القادم لنحاول أن نجعل العزائم قليلة و ذات قيمة فعلاً. في رمضان القادم لنكثر من العبادات و الطاعات, و التي تتضمن الكثير من المجالات حتى في غير قراءة القرآن و الصلاة… في رمضان القادم لنحاول جميعاً أن نغلق التلفزيون و لا نشاهد أي مسلسلات تسيء لعقولنا و أبصارنا. في رمضان القادم لنجعله شهر صيام و عبادة, لا شهراً نركب على ظهره لمآرب أخرى.

الليلة التي قبل العيد, تحديداً هذه الليلة أو الليلة التالية, اجلس في بيتك ولا تخرج إلا لحاجة حقيقية. نم باكراً و اصح مستعداً للعيد. لا تنس زكاة الفطر التي تجب على كل من عنده قوت يومه.

يوم العيد البس أحسن ما عندك, تعطر و تأنق. سر مع خلق الله إلى المصلى. انس كل المنغصات الدنيوية؛ موقف السيارة, كل المتسولين, التزاحم, الطين في الطريق و رطوبة الأرض التي ستسجد عليها. صف قلبك و اخرج صادقاً متأملاً, و افرح في هذا اليوم الذي لا يأتي إلا مرتين كل سنة. لعلنا نحتاج أن نتعلم من الأطفال, فهم من ينهضون نشطين إلى الصلاة, و يقفزون طول النهار فرحين بأنه العيد… قد لا يفهمون معنى العيد و أنه يوم الجائزة, و لكنه يوم فرح فيفرحون به!

كم نحتاج إلى يوم فرح في حياتنا, لا يوم مجاملات و واجبات… بل يوم فرح و سعادة. نوزع فيه الفرحة, و نستقبل فيه وجبات من السعادة. و في يوم الفرح هذا لا تنس في غمرة احتفالك جارك… لا تنس أهل سوريا و أهل غزة و كل المستضعفين و المظلومين في هذه الدنيا.

و إن كنت من الذين أنعم الله عليهم بنعمة في رمضان, ترك لعادة أو اكتساب لطاعة, فلا تضيعها بعد رمضان. إن كنت قد توقفت عن الشتم, و ضبطت نفسك في رمضان فإن هذا أدعى إلى أن تستمر بعده. و إن كنت من الذين زاد سوء نفوسهم في رمضان فعليك أن تعيد حساباتك بشكل جاد و عاجل.

لم أخطط لأي كلمة في هذا المقال. وجدت نفسي أفتح صفحة إضافة تدوينة جديدة و أكتب فيها… حتى مساحة العنوان فارغة لأنني لم أعلم ماذا سأكتب و أين سيأخذني الكلام.

أتمنى لكم جميعاً من قلبي بكل صدق في هذا الفجر الهادئ عيداً سعيداً, و طاعات متقبلة و دعوات مستجابة. و أحب أن أشكر كل قارئ و متابع لهذه المدونة المتواضعة. و لكل طلاب المدارس و طلاب الجامعات الجدد أمنية بعيد سعيد لا يتخللها هم أو فكر عابر بقرب إنتهاء العطلة الصيفية… و لكل المساكين الذي سيمضون العيد بعيداً عن أهلهم… عيدكم مبارك.

  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: