الرئيسية > Foreigner's Diary مذكرات مغترب, Misc. منوعات, Technology تكنولوجيا > تجربة أسبوع بلا شبكات تواصل اجتماعي

تجربة أسبوع بلا شبكات تواصل اجتماعي

بسم الله الرحمن الرحيم

تجربة أسبوع بلا شبكات تواصل اجتماعي

قررت يوم 27 أبريل, 2013 أن أتوقف لمدة أسبوع عن استخدام الشبكات الاجتماعية و المواقع الإخبارية. مراتعي المعتادة كانت Facebook, Twitter, Google+, reddit, StumbleUpon, Google News.

فيس بوك, تويتر, و جوجل+ بالإضافة إلى Gmail كانت أربع صفحات لا تغلق أبداً. بالإضافة إلى مجموعة من الإضافات التي تقوم بتنبيهي فور وصول رسالة أو تغيير في أحد الصفحات. كان أشبه بالإدمان (أو كان هو إدمان بعينه).

الاتصال الدائم بالانترنت و المواقع المختلفة تحول إلى ما يشبه حقن الهيروين التي يتعاطها المدمن. في بعض الأحيان لم يكن هناك أي مفيد أو جديد فكنت أقوم بعمل تحديث للصفحة و النظر فيها مرة ً أخرى مع أنه لا شيء تغير!

تحولت كل صفحات الانترنت و المواضيع الشيقة إلى ميزان يوزن بمقياس reddit… هل سيحقق هذا الموضوع Upvotes و يجلب لي الكثير من الـ Karma؟

صارت الأخبار من حول العالم زائدة عن حدها. ففي الصباح Google News, و في استراحات ما بين المحاضرات Flipboard و Current… ثم المزيد من reddit و بعض التصويتات هنا و هناك!

لذا قمت باتخاذ مجموعة من القرارات, كان التوقف عن متابعة المواقع إحداها, في محاولة لتغيير بعض العادات.

لم تنجح التجربة بالكامل, جزء من السبب هو الاعتماد الزائد من الأفراد على الفيس بوك كوسيلة للتجمع و التنظيم (من خلال الـ Groups). في بدايات الانترنت كانت الـ Mailing lists هي الوسيلة الأساسية للتواصل الجماعي (و ما تزال في أوساط المطورين), ثم جاء التواصل الفوري بأشكاله. و ظهرت المنتديات, ثم جاءت شبكات التواصل الاجتماعي.

الكثير من التنظيمات (و أقصد بذلك أية مجموعة تتواصل فيما بينهما) صارت تعتمد على مجموعات الفيس بوك, لسهولة استخدامها و لأن أغلب الناس عندهم حساب فيه. هذا سبب مشكلة لدي, لأن الجامعة و بعض المشاريع الأخرى تعتمد على مجموعات فيس بوك كوسيلة وحيدة للطرح و المشاركة.

أنا لا أريد العودة إلى زمن القوائم البريدية, لأنها غير عملية و غير مرتبة. لكن التواصل عن طريق الفيس بوك يجلب معه أشياء أخرى, لأنك تمر في طريقك إلى مرادك على الكثير من الملهيات. يعني أن التركيز لم يعد كما كان في السابق (في عهد القوائم البريدية و الـ IRC) على الموضوع المتناول (لأن النقاش كان صفحة ً فارغة ً يكتب فيها المشاركون ما يريدون, لم يكن فيها أشياء أخرى).

خلال فترة التوقف رتب لقاء, أعلن عن ملتقى (و ما يخصه من تسجيل), أعلنت أمور تخص الدوام في الجامعة, و نقاش حول سير بعض الأمور… كل ذلك من خلال Facebook Groups. كنت أرد من خلال البريد, أو في حالات اللزوم ازور الصفحة لأرد مباشرة. لم أزد على ذلك.

بالنسبة لتويتر و reddit لم أشعر بأن أي شيء فاتني. بل بالعكس وفرت الكثير من الوقت الذي كان يضيع على قراءة ما لا يلزم و توابع مشاركة ما لا يلزم أيضاً. و كذلك Google News و تطبيقات الأخبار.

الـ Information Overload مشكلة أساسية و حقيقية في وقتنا هذا. كثرة المعلومات المتوفرة في كل مكان تسبب التشتت و توزيع التركيز, و في النهاية المهمة الأساسية التي انطلقت لتحقيقها تحصل على جزء من الجزء من تركيزك. لأنك تبدأ بالبحث عن الحرب العالمية الثانية و تصل إلى الانهماك في فهم موضوع عن تباطؤ الزمن بالنسبة للجاذبية بعد ساعات! توسع نطاق المعلومات و الثقافة ليس خطأ ً بل هو أمر جيد, و لكن محاولة هضم كل الثقافة في جرعة واحدة خطأ. و هو ما يحصل كل يوم في مواقع التواصل الاجتماعي, و تختلط الأشياء في بعضها. ففي لحظة تقرأ خبراً سياسياً, و في اللحظة التالية تشاهد صور أناس قد لا تعرفهم, و بعدها بعض الشائعات و الكلام الفارغ!

نتائج التجربة: المتصفح صار مغلقاً أغلب الوقت. لم أعد أقلب بين الأشياء كل لحظة كي أتفحص البريد أو المواقع, و هي مشكلة كبيرة تقتل التركيز و تصير حركة ً آلية بلا وعي.

لكن في نفس الوقت لم أنجح في تقليل وقتي على الكمبيوتر. وقتي أونلاين قل كثيراً, لكن استخدامي للكمبيوتر لم يقل. انتقل من المتصفح إلى الأفلام و لعبة FreeCell و Solitaire.

الخلاصة أن العيش بدون مواقع تواصل اجتماعي و جرعات متواصلة من المعلومات ممكن. لكن مدى مقدرتك على طردها من حياتك متعلقة بمدى اعتماد من هم حولك عليها بالنسبة للأمور المهمة (أعني بذلك أشياء مثل الدراسة أو العمل).

للأسف لا يفهم كثير من الناس أن الفيس بوك مكان غير مناسب كوسيلة تواصل لأشياء مثل العمل و الدراسة, لكن هذا هو الواقع. لا يوجد الكثير من الناس المستعدين لزيارة موقع جديد كلياً أو خدمة مختلفة فقط من أجل هذا الشيء الذي ظاهرياً يمكن تحقيقه من خلال وسيلة أكثر انتشاراً و أسهل.

الخطوة التالية ستكون تخفيف الوقت الذي أمضيه على الكمبيوتر ككل, لأنني إن نجحت في هذا فسأكون قد نجحت من التخلص من إدمان كبير و ثقب أسود يسحب ساعات اليوم من أشياء أهم كقراءة الكتب و الدراسة.

سأكرر التجربة مرة ً لفترة أطول و معايير أقسى. سأقوم بإلغاء التنبيهات البريدية (لأنها السبب الأساسي الذي كان يعيدني للحظات إلى فيس بوك, حيث تشعر أن نقاشاً مهماً أو موضوعاً سيفوتك), و سأقلل من ساعات الجلوس أمام الشاشة. سأرتب الأمور و أستجمع القوة لحين ذلك اليوم.

  1. أبو الخل
    مايو 8, 2013 الساعة 20:12

    الله يقويك صديقي

    اعتماد الآخرين من حواليك عليها رح يخلي التخلي عنها شيء شبه مستحيل
    الطريقة الوحيدة اللي اقدرت من خلالها قلل الملهيات
    إنو جمعت كلشي بدي ياه و كل استخداماتي بمكان واحد
    و هو الفيس بوك
    ما اشتركت بأي موقع تواصل اجتماعي آخر
    و لا التزمت بأي موقع ملهي كstmbleupon or Reddit
    و أي منتدى بعدت عنو و لغيت كل اشتراكاتي بالقوائم البريدية

    عل و عسى هالشي ينفع
    و برجع بقلك
    الله يقويك صديقي

    • مايو 8, 2013 الساعة 20:29

      اكتشفت هالشي

      المشكلة كمان في الاعتماد الزائد على الفيس بوك كنقطة تجميع و انطلاق. مشاكل كتير تبدأ بافتراض أن الجميع مشترك بهالموقع بالإضافة للجروب, و لا تنتهي بمشاكل الخصوصية

      المهم اني أنا بطلت أتفرج في الصفحة, على الأقل الفيس بوك من زمان. مفتوحة بس ما بتفرج فيها. المشكلة في رنة الرسالة لما توصل, سواء على الإيميل أو غيره… بتخليني لا إرادياً أترك اللي بشتغل فيه و أفتح أشوف ايش هي, و لو ما بتطلع أقل ما فيها انها بتقطع تواصل الشغل (بتفكر “آه أجت رسالة”)
      و المشكلة ان الافتراض العام صار انو يكون عندك حساب, و كمان انو انبعت على الجروب… لازم تكون شفته و ما في أي وسيلة تنبيه تانية!! يعني اللي مقاطع أو مش مشترك أصلاً راحت عليه, و هاي مصيبة لما مثلاً الجامعة يكون اعتمادها في الإعلانات انو الطلاب كلهم عاملين لايك لصفحتهم, أو ان دفعتك عاملة جروب (أو خمسة بالأحرى!!) و كل واحد فيهم مفترض انك متابعه. يعني تأجل الدوام, عطلة, تغيرت مكان و موعد محاضرة, معلومات مهمة عن الامتحانات… كلها بالجروبات الفسيحة و ما في أي مكان تاني!

      reddit فيه اشي بجيب الادمان! العملية ديمقراطية 100%, الزوار هم اللي بقرروا ايش اللي بحبوه و بصير صفحة رئيسية و ايش اللي بندفن و الكل بنساه… بتظل تحاول تكسب رضاهم عشان توصل للصفحة الأولى للـ subreddit على الأقل!! و كل ما تبعت شغلة عليه بتظل تعمل تحديث للصفحة عشان تشوف كم تصويت و كم تعليق!

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: